“مستعرض اسطنبول التاريخي “بلاط

balat

سوف تؤدي بكم جولة بلاط-فنر التي هي احدى أقدم أحياء اسطنبول الى أن تشعروا بنفسكم كأنكم سياحون في بلدكم. يمكنكم ان تبدؤوا بجولتكم معجبين بتلك المنازل اليونانية المتلونة الغنية بالألوان حين النزول من أعلى الحي الى أسفله. كان سكان فنر التي يهيمن عليها السكان اليونانيون؛ قد تركوا منازلهم بفترة قصيرة قبل الفتح ولكن عادوا اليها ثانياً عندما أعلن السلطان محمد الفاتح بأنه لم يتدخل في عباداتهم ومفهوم معيشتهم. إننا نشارك معكم الأماكن التي لابد من ان تزار على الاطلاق في هذا الحي القديم لليونانيين واليهود.

1- البطريركية اليونانية الأرثوذكسية في فنر

تقوم الكنيسة التي تعتبر البطريركية الرئيسية لجميع الأرثوذكسيين بفعالياتها وأنشطتها في نفس المكان اعتباراً من عام 1602. يوجد فيما بين الأشياء الثمينة المحفوظة في الكنيسة عرش البطريرك الباقي من القرن الخامس، وعمود يعتبر أنه جلد عليه عيسى عليه السلام وضرب بالسوط في القدس، وتوابيت عائدة لـ3 قديسات.

2- كنيسة القديس ستيفن البلغاري

هذه الكنسية المثير تشييدها للاهتمام جداً، هي المبنى الثاني في العالم تم إنشائه بالطريقة نفسها. بنيت الكنسية في حديقة صغيرة وقد أوتي بأجزائها المصنوعة في فيينا مروراً فوق نهر الدانوب. وهذا المبنى التاريخي هامٌ جداً من ناحية الهندسة المعمارية.

3- كنيسة القديسة مريم (ماريا) للمغولالكنيسة الدموية

هذا المبنى الذي يعود تاريخه الى القرن السابع الميلادي هو الكنيسة البيزنطية الوحيدة التي تم الحفاظ عليها من دون التغيير في نسيجها التاريخي. تأخذ الكنيسة اسمها من ابنة الإمبراطور البيزنطي، ماريا ديسبينا نياجوى. أتت الأميرة البيزنطية بعد وفاة زوجها الذي كان الإمبراطور المغولي الى اسطنبول فبنت هذه الكنيسة والدير وعاشت فيها الى ان توفيت.

4- مدرسة اليونانيين الثانوية للذكور في فنر

هذا المبنى الذي شيّد سنة 1881 باستخدام مواد إنشائية تم استيرادها من فرنسا، مبنى ضخم للغاية، وقد يسمى أحياناً بــ”القلعة الحمراء” أيضاً بسبب إنشائه من القرميد الأحمر. يمكن من شموخ هذه المدرسة ومهابتها ان تعرفوا كم كانت هذه المنطقة غينة وسرية في القديم. لو تنجحوا ان تفوتوا الى الداخل، فسيكون بانتظاركم منظر متمايز!

5- سوق بلاط

يعرف سوق بلاط الذي توجد فيه مباني مشيدة في فترات مختلفة، والمحاط بدكاكين صغيرة، باسم السوق القديم، وسوق جتف أيضاً. كما أنه يحتوي على حانة أغورا التي صارت موضوعة للأغنيات.

Ser Creative
WordPress Lightbox