الإفطار في اسطنبول له ميزة أخرى

kahvalti

ان كنتم تعيشون في اسطنبول فنهاية الأسبوع تعني ان تقضوا مع أسرتكم وأحبابكم أوقاتاً لطيفة وساعات ممتعة. كونوا في أية حي من أحيائها تكونوا فستجدون حواليكم محاطة ببدائل مختلفة ومتميزة من بعضها البعض. ان ترغبون فالإفطار التركي التقليدي، وان ترغبون فالأذواق التي تعرفونها، فلكم الخيار…

بداية دعونا نبدأ من مضيق البوسفور في الجانب الأوروبي. لو اتفق معكم انكم قد انخرطتم في خيط الدور من دون المبالاة الى الجماهير المتكونة أمامكم، فقد تتمكنوا من أن تعيشوا تجربة الإفطار أمام منظرٍ رائع فريد من نوعه! إذا كنتم تقولون لا أريد الانتظار في الدور، فنوصيكم ان تزوروا خلال الاسبوع او في الساعات المبكرة.

قره كوي؛ هي حي أخرى يمكن ان نوصي بها لأجل الافطار. الاماكن التي تم فتحها في الطوابق السفلية من المباني القديمة بعد ترميمها واستعادتها هي خيار جيد لأجل التمتع بنسيج المدينة التاريخي من ناحية، ولتذوق آلاف أنواع من الفطور من ناحية أخرى. يمكنكم ان تجدوا فيها وجبات الإفطار التركي التقليدي كما يمكنكم ان تجدوا أذواقاً بديلة مثل البانكاكيس والكرواسون.

لابد من تذكر مودة التي تحضر السعادة والسكينة حتى من تلفظ اسمها ومن عدم نسيانها… كما أن حي مودة التي هي مختلفة ومتميزة بكافة أحوالها وجميع نواحيها من الاحياء الاخرى، كذلك أنواع وجبات الإفطار بها مختلفة ومتميزة أيضاً. بعدما انتهيتم من الإفطار التركي التقليدي في رصيف مودة بمرافقة مناظر طبيعية رائعة ومصاحبة شاي مخمر منتفحاً منه رائحة عبير، فينتظركم درب مشي جميل على شاطئ البحر.

وأما جنْكًلْكُوي؛ فهي حي الحكايات الحيقيقية… يمكنكم ان تتمتعوا وتتذوقوا كما ترغبون جالسين في حدائق الشاي التي هي بجوار مأوى صياد الأسماك التي تتمكنوا من خلالها ان تشعروا بروح اسطنبول وتحسوها، مع المعجنات أو فطيرة الماء التي بإمكانكم شرائها من المخبز التاريخي الموجود على الشارع، وشاي مخمر تطلبونه.

اسطنبول؛ هي مدينة متروبوليتية يمكن لكل أحد من الاجانب والمحليين أن يجدوا فيها ما يرغب من الخيارات.

مع أمل تجعل هذه المسارات سفركم أجمل وأطيب أكثر…

 

Ser Creative
WordPress Lightbox